top of page
  • صورة الكاتبWidex Emirates Hearing Care

ما هي أسرع طريقة لعلاج طنين الأذن؟

تاريخ التحديث: ٢٦ أبريل ٢٠٢٣


tinnitus
Image Credit: https://www.netmeds.com/images/cms/wysiwyg/blog/2020/04/1585897635_tinnitus_big_600.jpg

هذا الصوت الذي تسمعه ولا يسمعه أحد؟ يعرف باسم طنين الأذن.

إنه ليس مرضًا، ولكنه أحد أعراض مشكلة في أذنك أو الأعصاب التي تمر من خلالها. يواجه الأشخاص الذين يعانون منه من مشاكل في العمل والسمع وحتى النوم.

في بعض الأحيان يمكن علاج طنين الأذن عن طريق معالجة الحالة المسببة. عندما لا يمكن معالجته، فإن الشيء الجيد هو أن هناك العديد من الطرق التي تسمح لنا بإدارته وتأثيره والتكيف معه.


في هذه المقالة، سوف نتحدث عن:


١. تعريف طنين الأذن

٢. متى ترى الطبيب

٣. التشخيص

٤. الفحوصات للتعرف على الطنين

٥. أنواع الأصوات المصاحبة لطنين الأذن

٦. أسبابه

٧. علاجات الطنين


التعريف:


أصوات مختلفة في الرأس لا يسمعها أحد سواك. قد يكون ذلك صفيرًا، أزيزًا، رنينًا، أزيزًا، نقرًا، هديرًا أو حتى صراخًا.

يمكن أن يأتي الصوت من أذن واحدة أو كليهما. يمكن أن يكون من داخل الرأس أو من مسافة بعيدة. قد يكون هذا الصوت ناعمًا بالكاد تلاحظه أو بصوت عالٍ يحجب أي صوت قادم من مصدر خارجي.


هناك ٤ أنواع رئيسية من طنين الأذن:


• الطنين الموضوعي: يمكن للطبيب أن يسمعه عند فحص الأذن. يمكن أن يكون بسبب مشاكل في الأوعية الدموية، أو في عضلات وعظام الأذن. إنه شكل نادر وبمجرد علاج السبب، فإنه عادة ما يتوقف إلى الأبد.


• طنين الأذن الذاتي: يمكنك سماع الأصوات فقط، وهو النوع الأكثر شيوعًا. قد يظهر ويختفي فجأة، وفي الحالات القصوى لا يتوقف أبدًا.


• طنين الأذن الحسي: وهو ناتج عن ضعف الجهاز السمعي. هو شكل من أشكال الطنين الذاتي الناجم عن العديد من الاضطرابات التي تؤثر على كيفية معالجة الدماغ عادة للصوت.


• طنين الأذن الجسدي: وهو مرتبط بشكل مباشر باللمس والحركة. أي شيء يسبب التواء الرقبة هو مصدر محتمل لطنين الأذن الجسدي. يُعرف باسم الطنين المعرفي.


متى ترى الطبيب؟


لا يشعر الكثير من الناس بالانزعاج من طنين الأذن. ومع ذلك، قد يكون الآخرون منزعجين جدًا، خاصةً عندما يبدأ في التأثير على حياتهم اليومية وتعطيلها.


استشر الطبيب عندما:

• يستمر طنين الأذن لديك حتى بعد الإصابة بعدوى الجهاز التنفسي والانتهاء منها

• تشعر بفقدان السمع أو الدوخة

• تشعر بالقلق أو الاكتئاب مع الأصوات التي تسمعها باستمرار

• يبدأ طنين الأذن لديك فجأة

• تشعر بطنين الأذن في أذن واحدة فقط

• لديك صعوبة في التركيز أو النوم أو السمع



التشخيص


لتحديد سبب طنين الأذن، يسأل طبيبك عن تاريخك الطبي. عادة ما يتم فحص أذنيك ورأسك ورقبتك. سوف يسألون عن أسلوب حياتك. تأكد من تزويد طبيبك بجميع المعلومات المطلوبة، من الأصوات التي تسمعها إلى الصعوبات التي تواجهها والأدوية التي تتناولها. من المهم أيضًا ذكر:


• ما هي طبيعة عملك؟

- إذا كنت تتعرض باستمرار لأصوات عالية

- إذا تعرضت لأي إصابات جديرة بالذكر

• كم من الوقت استمرت الأصوات؟

• هل يزداد سوءًا في أوقات معينة من اليوم؟

• في أي أذن تشعر بطنين الأذن؟ في واحدة فقط أم كلاهما؟

• هل هو غير منتظم أم ثابت؟

• ما مدى ارتفاع الأصوات التي تسمعها؟

• هل تتغير الأصوات التي تسمعها؟ أو تبقى على حالها؟

• كيف يبدو الصوت؟

• هل تزعجك كثيرًا بطريقة لا يمكنك فيها قضاء يوم عادي؟ أم أنها مزعجة قليلاً فقط؟


قد يكون تشخيصه صعبًا لأن كل شخص قد يواجهه بطريقة مختلفة. هذا هو السبب في أن هذه الأسئلة مهمة للغاية ليطرحها الأخصائي.



الفحوصات للتعرف على الطنين


لتحديد السبب، يتم أخذ اختبارات معينة في الاعتبار، بما في ذلك الفحص الكامل والشامل لأذنيك. يمكن اكتشاف الأصوات المحددة التي يسمعها المريض فقط من قبل المتخصصين. إذا تم حل مصدر المشكلة، فقد تتم إحالتك إلى أخصائي الأذن أو أخصائي السمع.


١. مخطط السمع: تجلس في غرفة عازلة للصوت حيث تنقل سماعات الأذن الأصوات في أذن واحدة في كل مرة. تشير أنت عندما تسمع صوت، وسيتم فحص النتائج ومقارنتها بالنتائج الطبيعية بشكل عام لعمرك. هذا إما يستبعد أو يحدد الأسباب المحتملة لطنين الأذن.


٢. اختبارات مطابقة الجهارة: يوضح هذا مستوى الأصوات التي تسمعها سواء كنت تشعر بها كالهمس أو الصراخ.


٣. الحركة: يطلب منك طبيبك تحريك عينيك، رقبتك، ذراعيك، ورجليك. يساعد هذا في الكشف عن أي اضطراب يحتاج إلى العلاج.


٤. الفحوصات المخبرية: يجب استبعاد بعض الاضطرابات في حال كان لدى طبيبك شكوك بشأنها. وتشمل هذه مشاكل الغدة الدرقية، أمراض القلب، فقر الدم، أو نقص الفيتامينات.


٥. فحوصات التصوير: بناءً على تشخيص الطبيب، قد يشتبه في بعض الأسباب. يحدث هذا عندما تكون اختبارات التصوير مطلوبة، مثل التصوير المقطعي المحوسب (CT) أو التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI).


أنواع الأصوات


عند فحص طنين الأذن مع طبيبك، يسألون دائمًا عن نوع الضوضاء التي تسمعها. إن وصف الصوت الذي تسمعه مهم جدًا لأنه يساعد الطبيب في تحديد الأسباب المحتملة وكيفية التعامل معها.


• النقر: يشير هذا النوع إلى أن سبب طنين الأذن يمكن أن يكون بسبب تقلصات العضلات في و / أو حول الأذنين.


• الطنين: عادة ما تُلاحظ هذه الأصوات عند ممارسة الرياضة أو تغيير الأوضاع، مثل الوقوف أو الاستلقاء. يخرجون من الأوعية الدموية لأسباب مثل ارتفاع ضغط الدم.


• رنين منخفض الحدة: يشير هذا الصوت إلى انسداد قناة الأذن أو تصلب الأذن أو مرض مينيير.


• الرنين عالي الحدة: هذا هو الصوت الأكثر شيوعًا. يمكن أن تكون أسبابه التعرض للضوضاء العالية أو فقدان السمع أو بعض الأدوية.


أسباب طنين الأذن


هناك العديد من العوامل التي تؤدي دور الأسباب الرئيسية لطنين الأذن. معرفة السبب هو الخطوة الأولى للتخلص منه أو على الأقل معالجته. يُعتقد أنه ناتج عن نشاط غير طبيعي في أجزاء مختلفة من الدماغ مسؤولة عن معالجة الصوت. بعض الأسباب التي تؤدي إلى هذا النشاط هي:


• الشيخوخة

• التعرض للأصوات العالية

• الأدوية، وخاصة السامة للأذن

• التهابات الأذن والحساسية

• فقدان السمع

• الاكتئاب أو القلق

• تراكم شمع الأذن

• إصابة الأذن

مرض مينيير - يؤثر على توازننا وسمعنا

• الدوار

تصلب الأذن - ينمو عظم غير طبيعي في الأذن الوسطى ويسبب فقدان السمع

• أمراض القلب والسكري واضطرابات الغدة الدرقية

•التهابات الجيوب الأنفية

•أورام الدماغ



علاجات الطنين


نظرًا لأن طنين الأذن لا يمكن علاجه في بعض الأحيان، فهناك بعض العلاجات التي يمكن أن تساعد في جعل أعراضه أقل وضوحًا ومزعجة. يركزون على التأثير العاطفي والمعرفي والانتباه لطنين الأذن. بعد استبعاد الحالات الطبية التي قد تكون سببًا، هناك علاجات مختلفة موصى بها. اعتمادًا على السبب، يمكن لأخصائي السمع تقييم السبب وإبراز كيفية تأثيره على حياتك اليومية والتوصية بأحد هذه العلاجات وفقًا لذلك:


• إزالة شمع الأذن: قد يكون الإفراط في شمع الأذن سبباً في بعض الأحيان. قد يؤدي تنظيف أذنيك إلى حل المشكلة.


• الأدوية: لا تعالج مباشرة، لكنها تجعل الأعراض أكثر احتمالاً.

– الأدوية المضادة للقلق

– مضادات الاكتئاب


• تغيير بعض الأدوية التي تتناولها: في بعض الأحيان قد يكون دواء معين هو سبب الطنين. سيوصي طبيبك بعد ذلك بإيقافه، تقليل جرعته، أو التبديل إلى دواء مختلف.


أجهزة السمع: يمكن أن يكون ضعف السمع الناجم عن الضوضاء أو فقدان السمع بسبب التقدم في السن من أسباب الطنين. في هذه الحالة، تعمل سماعات الاذن، أفضل حل سمعي، على تحسين الأعراض من خلال رفع مستوى الصوت في الأصوات الخارجية بخلاف تلك التي تسمعها. حتى إذا لم يتم اكتشاف فقدان السمع، فإنها لا تزال تساعد في إخفاء الأصوات غير المرغوب فيها بسبب أحدث ميزات إخفاء الطنين المجهزة بها. إنها تسهل عليك سماع طنين الأذن وتجاهله.


• آلات الضوضاء البيضاء: تنتج هذه الأجهزة أصواتًا بيئية مثل أمواج المحيط، هطول الأمطار، أو طنين المروحة. إنها تنتج أصواتًا ثابتة تخفي أصوات الطنين التي تسمعها، خاصة في الليل.


حماية السمع: يؤدي التعرض المستمر للأصوات العالية إلى تلف أعصاب الأذن. هذا يؤدي إلى طنين الأذن وفقدان السمع. استخدم سماعات الرأس أو سدادات الأذن أو غطاء الأذن.


• أجهزة حجب الصوت: تصدر ضوضاء تجعل المرضى يكادون ينسون طنين الأذن. إنها تشبه مساعدات السمع. يمكن لهذه الأجهزة تشغيل أصوات ضوضاء طبيعية، ضوضاء بيضاء، موسيقى أو أصوات أخرى.


• علاج طنين الأذن:

علاج إعادة تدريب طنين الأذن، العلاج الصوتي، العلاج بالموسيقى أو الصوت، العلاج السلوكي المعرفي، وإدارة الإجهاد، كلها تعمل كعملية تعويد تسمح للدماغ بتفسير الطنين وقبوله.

– علاج إعادة تدريب طنين الأذن (TRT): استخدام الصوت لإعادة تدريب الدماغ ليكون أقل وعياً بطنين الأذن. إنه مزيج من القناع والاستشارة.

– العلاج السلوكي المعرفي (CBT): تغيير طريقة تفكيرك في الطنين وتقبله من خلال إيجاد طرق للتعايش مع الظروف المرتبطة به.

– العلاج الصوتي: الاستماع إلى الأصوات المحايدة التي تساعدك على تشتيت انتباهك عن الأصوات التي يسببها طنين الأذن


إذا كنت تعتقد أنك مصاب بطنين الأذن، فحدد موعدًا مع اختصاصي العناية بالسمع. ابحث عن اختصاصي سمع متخصص في علاج طنين الأذن وناقش جميع أعراضك بالتفصيل. يختلف طنين الأذن من شخص لآخر. قد يتطلب الحصول على العلاج المناسب خيارات مختلفة عن غيرها. ابحث عما هو مناسب لك ولحالتك!

٦٧ مشاهدة٠ تعليق

Comments


bottom of page