top of page
  • صورة الكاتبWidex Emirates Hearing Care

استراتيجيات الاتصال الفعال للأفراد المصابين بطنين الأذن


 بطنين الأذن
Image Credit: https://lanarkshirehearingcentre.co.uk/wp-content/uploads/2019/06/image_big_16_5c54857674e87.jpg

يمكن أن يكون التواصل مع شخص مصاب بطنين الأذن مرهقًا جدًا لكلا الطرفين. حتى مع المعينات السمعية، فإن استراتيجيات الاتصال المناسبة مع العائلة والأصدقاء وزملاء العمل أمر لا بد منه.

ستساعدك النصائح التالية عند التواصل مع شخص يعاني من طنين الأذن.


ما هو بطنين الأذن؟


طنين الأذن حالة تزعج الملايين من الناس في جميع أنحاء العالم. المعنى المبسط لطنين الأذن هو الإحساس بسماع أصوات عند عدم وجود صوت خارجي. قد تكون هذه الأصوات رنينًا في الأذنين، هسهسة، أزيزًا، هديرًا، أو نقرًا والعديد من الأصوات الأخرى. يمكن أن تكون مؤقتة أو دائمة. في بعض الأحيان، تكون موجودة بشكل مؤقت، وفي أوقات أخرى، تكون موجودة طوال الوقت.


من المهم جدًا أن نفهم أن طنين الأذن ليس مرضًا، بل هو أحد أعراض العديد من الحالات الكامنة المحتملة. هذا هو السبب في أنه من المهم للغاية تحديد السبب الجذري له ومعالجته وفقًا لذلك. غالبًا ما يرتبط بفقدان السمع ويعتبر أحيانًا من أعراضه. ومع ذلك، يمكن أن يحدث للأشخاص العاديين، بغض النظر عن فقدان السمع.


عليك أن تعلم أنه لا يوجد علاج لطنين الأذن. هناك العديد من الأساليب التي يمكنك اتباعها واستخدامها لتقليل الأعراض والآثار.


كيف يؤثر طنين الأذن على حياتنا اليومية؟


طنين الأذن له تغيرات جذرية في حياة الشخص. يمكن أن يتداخل مع أنشطتهم اليومية. على الرغم من أنك تبدو بصحة جيدة، إلا أنك قد تعاني بشدة منه ولا أحد يفهم ما تمر به. قد لا يصدقك البعض في الأول أو قد يعتقدون أنك تبالغ في رد فعلك.

يمكن أن يكون طنين الأذن والتوتر مترابطين لأن طنين الأذن يزداد سوءًا مع المواقف العصيبة.

يمكن أن تقود إلى:


• القلق

• الضغط

• صعوبات الاتصال

• العزلة الاجتماعية والشعور بالوحدة

• الاكتئاب

• التأثير على المحادثات الحميمة والفكاهة

• مشاكل النوم


هذا هو السبب في أن استراتيجيات الاتصال الفعال يمكن أن تساعد في التغلب على هذه التحديات وتحسين نوعية الحياة. ما يحتاجه الشخص المصاب بطنين الأذن هو المجاملة والتواصل والمراعاة.

إن تنمية التعاطف يقوي العلاقة مع المصابين بطنين الأذن.


نصائح للتواصل الفعال مع الأشخاص الذين يعانون من طنين الأذن

الخبر السار هو أن لديك القدرة على مساعدة أولئك الذين يعانون من طنين الأذن بشكل مباشر أو غير مباشر، بطرق يمكن أن تحدث فرقًا كبيرًا. إذا كنت تعاني من طنين الأذن وتعاني منه بنفسك، فيمكنك مشاركة هذه المدونة مع عائلتك وأصدقائك.


• حافظ على التواصل البصري مع الشخص وواجهه مباشرة.


• لا تحاول إجراء محادثة من غرفة أخرى. تعتبر الإشارات المرئية عاملاً مهمًا جدًا للتواصل الناجح. قد لا يسمعك الشخص المصاب بفقدان السمع أو الطنين عندما تتحدث من غرفة إلى أخرى.


• قبل بدء المحادثة، تأكد من جذب انتباه الشخص. يساعدهم هذا في التركيز على كلماتك وإدراك أنك تخاطبهم.


- يمكنك النقر على كتف الشخص قبل أن تبدأ الحديث.


- يمكنك قول اسمهم قبل التحدث. يركز هذا الإجراء البسيط على انتباه المستمع، ويمنح انعطاف الرأس للمتحدث الإقرار بأن الشخص مستعد لبدء المحادثة.


• تحدث ببطء وبصراحة في صلب الموضوع.


- تجنب الصراخ لأنه يمكن أن يؤدي إلى تشويه الكلام ويصعب فهم كلامك.


- رفع صوتك يضر أكثر مما ينفع. التحدث بطريقة واضحة وبطيئة يسهل على الشخص مواكبة الأمر.


• قف بين الجمل. هذا يسمح للشخص الذي أمامك بفهم ما تقوله.


• لا تغطي وجهك بيديك أو بأي شيء آخر. يعتمد الأفراد المصابون بفقدان السمع أو طنين الأذن على الإشارات البصرية وأحيانًا قراءة الشفاه. رؤية الفم بوضوح عند التحدث أمر لا بد منه.


• حاول العثور على منطقة هادئة بدون أي ضوضاء في الخلفية. يمكن للضوضاء أن تشتت الانتباه ويمكن أن تجعل الشخص المصاب بطنين الأذن يفقد الكثير مما يقال.


- عند إجراء محادثة، قم بإيقاف تشغيل التلفزيون أو الراديو أو أي جهاز.


- يمكن أن تكون أجهزة الاستماع المساعدة مفيدة جدًا عند التحدث. تحقق مع أخصائي السمعيات الخاص بك لتحديد أي منها مناسب للاستخدام في حالتك.


• انتبه دائمًا للمستمع أمامك. إذا رأيتهم مرتبكين، اعرض عليهم توضيح ما قيل على الفور.


• كن صبورًا مع نفسك ومع الشخص الذي تتواصل معه لأن الأمر قد يستغرق وقتًا وجهدًا أكثر من المحادثات العادية. إذا طلب الشخص تكرار شيء ما، فمن المفيد التكرار حتى يبقى الجميع في قمة التركيز.


• ثقّف نفسك بشأن طنين الأذن وأعراضه. سيساعدك هذا على فهم معاناة من تحب. حاول أن تفهم ما يمرون به وأظهر لهم ذلك. كلما فهمت موقفهم أكثر، كلما ظهر دعمك في أعينهم أكثر واقعية. ليس لديك فكرة عن مدى تأثير هذا على إحداث فرق كبير.


نصائح للتواصل الناجح مع العائلة والأصدقاء

استراتيجيات الاتصال لطنين الأذن
Image Credit: https://d16cyut8bqe6x7.cloudfront.net/wp-content/uploads/2022/11/iStock-1364911403-1280x826.jpg

• دعهم يعرفون أنك مصاب بطنين الأذن.


من المهم جدًا أن تعرف عائلتك وأصدقائك عن حالتك حتى يتمكنوا من إجراء بعض التعديلات على أسلوب تواصلهم.

يجب أن يعلم زملائك في العمل أيضًا أنك مصاب بطنين الأذن. سيؤدي ذلك إلى تجنب أي سوء فهم وسيحسن علاقة العمل الخاصة بك.


• اختر بيئة هادئة.


حاول اختيار جو هادئ لتقليل أي ضوضاء في الخلفية قد تؤثر على المحادثة. اختر أيضًا مساحة مضاءة جيدًا حتى تتمكن من رؤية من تتحدث معهم وقراءة شفاههم.


• استخدم التكنولوجيا.


يمكن أن تساعدك أجهزة السمع وغرسات القوقعة الصناعية وأجهزة الاستماع المختلفة على السمع بشكل أفضل.


ما الذي يمكن فعله للتعامل مع طنين الأذن؟


استراتيجيات ونهج مختلفة تعمل بطريقة مختلفة مع كل شخص. يمكن أن تساعد العديد من أدوات التأقلم في إيجاد راحة مؤقتة. يمكن للمصابين الوصول إلى مكان لا يزعجهم فيه الصوت بعد الآن. يبدأ دماغهم في ضبط الصوت أكثر فأكثر بمرور الوقت. ليست كل الاستراتيجيات مناسبة لجميع الأشخاص، لذلك يجب على أخصائي السمعيات والمريض العمل معًا لإنشاء خطة مشاركة فردية تساعدهم على تخفيف حالتهم. هذا يتضمن:


• مساعدات للسمع

• إزالة شمع الأذن

• أجهزة الإخفاء

• علاجات الاسترخاء

• تعديلات على الدواء الحالي

• تعديلات نمط الحياة والنظام الغذائي


فيما يلي بعض الاقتراحات حول كيفية إدارة طنين الأذن لديك:


• ابق إيجابيا! يمكن أن تثبط عزيمتك بسهولة بسبب الخيارات المحدودة لعلاجات طنين الأذن. لا يزال البحث مستمرًا لمعرفة المزيد عن طنين الأذن وفهم حالته.


• أعد توجيه انتباهك. يمكن أن يؤدي التركيز على طنين الأذن إلى تفاقم أعراضه. يمكن أن تكون ممارسة هواية أو نشاط مفضل أداة لإعادة التركيز.


• اكتشف وسيلة لإخفاء الضوضاء. عادة ما يكون الطنين واضحًا عند محاولة النوم أو في الصباح الباكر. استخدام آلات الضجيج يخفي ضوضاء الطنين.


• تجنب الضوضاء الصاخبة بارتداء واقي السمع، خاصة عند تشغيل معدات وآلات الحديقة، أو العزف على آلة موسيقية أو حضور الحفلات الموسيقية.


• ضع بعض الضوضاء في الخلفية مثل الموسيقى أو أصوات الطبيعة. يمكن لأي شيء ترفيهي أو مريح القيام بهذه المهمة. تأكد من إبقاء مستوى الصوت أقل من صوت الطنين كلما أمكن ذلك لأن صوت الطنين قد يرتفع قليلاً عند إيقاف الصوت الآخر.


• قلل التوتر. يكون طنين الأذن أكثر وضوحًا خلال فترات الإجهاد. تمارين وتقنيات التنفس، التأمل، الموسيقى، العلاج بالروائح، المشي واليوغا كلها تقلل من التوتر.


• احصل على قسط كافٍ من النوم ليلاً وعلى قسط وفير من الراحة. ثبت أن التعب يزيد من طنين الأذن.


إذا كنت تعتقد أنك مصاب بطنين الأذن، فيجب عليك تحديد موعد لتقييم السمع وطلب المشورة الطبية من أخصائي سمعيات متخصص. يمكنهم المساعدة في العثور على أفضل علاج لحالتك من أجل التواصل بشكل فعال مع جميع من حولك. باتباع النصائح الموضحة أعلاه، يمكنك تحسين نوعية حياتك وتقليل كل الإحباط المصاحب لطنين الأذن.

١٣ مشاهدة٠ تعليق

Commentaires


bottom of page