top of page
  • صورة الكاتبWidex Emirates Hearing Care

هل سيتم علاج فقدان السمع يومًا ما؟


hearing loss

يعد فقدان السمع مشكلة شائعة وواسعة النطاق يواجهها الناس في الوقت الحاضر. يبدأ غالباً منذ الولادة، ويتطور مع التقدم في السن، أو ينجم عن عدة أسباب، أهمها التعرض المتكرر والمستمر للضوضاء العالية. ويمكن أن يحدث فجأة أو يمكن أن يتطور تدريجيا مع مرور الوقت. يمكن تصنيفه على أنه فقدان سمع خفيف أو متوسط أو شديد أو عميق.


يمكن أن يكون فقدان السمع مؤقتًا عندما يعاني الشخص من التهاب الأذن أو زيادة شمع الأذن أو التعرض لضوضاء عالية. ويمكن أن يكون دائمًا بمجرد تلف الخلايا الشعرية الموجودة في الأذن الداخلية. ولا يمكن إصلاحها أو تجديدها مرة أخرى، ولن تتمكن من سماع أصوات معينة مرة أخرى. لا توجد أدوية أو أدوية لعلاج فقدان السمع في الوقت الحالي. علاجه بشكل طبيعي لن يكون ممكنا ولكن استعادته من خلال التدخل مطلوب. ويبدو المستقبل واعدا حيث يبحث الباحثون عن حلول لعلاجه أو إيقافه. والخبر السار الآن هو أنه يمكن معالجة هذه المشكلة وإدارتها بشكل رائع حتى تتمكن من عيش حياة طبيعية.


أسباب فقدان السمع

يعد تلف أعصاب السمع أو خلايا الشعر الخارجية سببًا شائعًا. يمكن أن يكون العمر والإجهاد والتعرض المتكرر للضوضاء مثل إطلاق النار والأسلحة النارية والدراجات النارية والمحركات النفاثة والآلات الصاخبة والموسيقى الصاخبة سببًا آخر. يمكن أن تؤدي الضوضاء المهنية مثل الزراعة والنجارة وأعمال البناء وأعمال المصانع إلى أسباب فقدان السمع.

قد يؤثر تاريخ التدخين أو أي تاريخ عائلي للإصابة باضطراب وراثي مع فقدان السمع على السمع. أمراض القلب والسكري والأدوية والصدمات وإصابات الرأس وبعض الأمراض مثل الخرف والتهاب السحايا والتهاب السائل الشوكي يمكن أن تكون أيضًا عوامل تؤدي إلى فقدان السمع.


أنواع فقدان السمع

فقدان السمع هو نتيجة لعدم وصول الإشارات الصوتية إلى دماغك. هناك ثلاثة أنواع من فقدان السمع: فقدان السمع الحسي العصبي، أو التوصيلي، أو المختلط. يحدث فقدان السمع الحسي العصبي عندما تتلف الخلايا الشعرية الحساسة داخل الأذن الداخلية أو عندما تتلف الأعصاب السمعية. وهو النوع الأكثر شيوعًا، وهو دائم. الأمراض الفيروسية أو البكتيرية، والشيخوخة، والتعرض المستمر للأصوات العالية والعالية، والعوامل الوراثية، وصدمات الرأس والأدوية كلها عوامل خطر يمكن أن تؤدي إلى فقدان السمع الحسي العصبي.

يحدث فقدان السمع التوصيلي عندما لا تتمكن الأصوات من الوصول إلى الأذن الداخلية بسبب انسداد شمع الأذن أو السوائل الناتجة عن التهابات الأذن أو ثقب طبلة الأذن أو الحساسية أو الأورام الحميدة أو اضطراب العظام. وهو أقل شيوعًا ويمكن أن يكون مؤقتًا أو دائمًا.

فقدان السمع المختلط هو عندما يكون لدى الشخص كلا النوعين.


بالإضافة إلى هذه الأنواع الثلاثة، هناك فئات مختلفة من فقدان السمع. نعاني من فقدان السمع المرتبط بالعمر مع تقدمنا في السن. نعاني من فقدان السمع الناجم عن الضوضاء عند تعرضنا للضوضاء. كلما استمعت إلى الأصوات العالية، كلما كنت أكثر عرضة لتلف سمعك. هناك فقدان السمع في أذن واحدة، أو فقدان السمع من جانب واحد، أو ضعف السمع الثنائي الذي يحدث في كلتا الأذنين. هناك فقدان مفاجئ للسمع أو فقدان تدريجي حيث يبدأ في التفاقم مع مرور الوقت.


علامات فقدان السمع

هناك العديد من العلامات التي يمكن أن تظهر أن فقدان السمع قد بدأ. من الواضح أن سماع الآخرين يصبح أمرًا صعبًا ويشعر المرضى أنهم يبذلون جهدًا إضافيًا لفهم ما يقال لهم. يطلبون من الناس تكرار أنفسهم عدة مرات. يشعرون بالحاجة إلى الاستماع إلى الموسيقى أو مشاهدة التلفزيون بصوت أعلى من الآخرين. يبدأون في تجنب المواقف الاجتماعية التي كانوا يستمتعون بها في السابق. يشعرون بالإرهاق في نهاية اليوم بعد الاستماع للآخرين. يعانون من طنين الأذن أو رنين أو أصوات طنين في الأذنين.


تصبح مراجعة طبيبك العام أمرًا ضروريًا عند مواجهة هذه المشكلات أو عند فقدان السمع فجأة في إحدى الأذنين أو كلتيهما. يمكن للطبيب العام أو الطبيب العام التحقق من هذه المشكلات وإحالتك إلى أخصائي السمع أو أخصائي السمع الذي سيتولى الأمر من هناك. سيقومون بتحديد سبب ونوع فقدان السمع وسيضعون خطة علاجية بناءً على احتياجاتك. وللقيام بذلك، يتم إجراء اختبار السمع الذي يحدد نوع فقدان السمع الذي تعاني منه وإلى أي مدى.

ليس من الممكن بشكل مستمر منع أو إيقاف فقدان السمع. ومع ذلك، هناك العديد من الاحتياطات التي يمكنك القيام بها. عدم الاستماع إلى الموسيقى أو التلفاز بصوت عالٍ أمر لا بد منه. يعد استخدام واقيات الأذن مثل سدادات الأذن أو سماعات الرأس أو غطاء للأذنين في المواقف الصاخبة أمرًا ضروريًا أيضًا. تغطي هذه الأجهزة الأذن بالكامل لمنع الأصوات العالية.

تعتمد الطريقة التي يمكننا بها علاج فقدان السمع على السبب ومدى خطورته وخطورته. عادةً ما يكون فقدان السمع التوصيلي مؤقتًا ويمكن علاجه باستخدام الأدوية أو العمليات الجراحية البسيطة. في حالة فقدان السمع الحسي العصبي، هناك بعض الخيارات التي تساعد المريض على السمع والتواصل بشكل أكبر. يؤدي فقدان السمع غير المعالج إلى العزلة والقلق والاكتئاب. يبدأ علاج فقدان السمع بتقبله وإيجاد طرق للتعايش معه. وهذا يثري مزاجك وسعادتك ونوعية حياتك. بعض هذه الحلول تشمل:

استخدام المعينات السمعية الرقمية

لا شك أن المعينات السمعية هي العلاج الأكثر شيوعًا لفقدان السمع. إنها ليست تمامًا مثل سمعك الأصلي، ولكنها تساعد في تدريب دماغك على سماع الأصوات التي فقدها بسبب الضرر في الأذن الداخلية. إنها أجهزة إلكترونية صغيرة ترتديها داخل أذنك أو خلفها. إنها تضخم الأصوات التي تلتقطها أذنك. يمكنك أن تسمع بشكل أفضل إذا اخترت النوع الصحيح، وذلك بالطبع بمساعدة أخصائي السمع الخاص بك. إنها تساعدك على الاندماج مع تقنية البلوتوث والتقنيات الأخرى حتى تتمكن من المشاركة في جميع العلاقات الاجتماعية.


2. إزالة الانسداد الشمعي عن طريق أدوات الشفط

يجب على المرضى الذين يستخدمون المعينات السمعية فحص قناة الأذن كل 3 إلى 6 أشهر لمنع تراكم الشمع الزائد. يمكن أن يؤدي تراكم شمع الأذن إلى انسداد قناة الأذن، مما يؤدي إلى فقدان السمع مؤقتًا ويمكن أن يكون سببًا لالتهابات الأذن الخارجية. يسبب تهيجًا وألمًا و/أو طنينًا في الأذنين ودوخة ومشاكل أخرى.

3. التوصيل العظمي وزراعة الأذن الوسطى

وكلاهما يتطلب إجراء عملية جراحية وزرع جهاز إلكتروني إما خلف الأذن أو في تجويف الأذن الوسطى. وهي خيار متاح عندما لا يتمكن المريض من ارتداء المعينات السمعية التقليدية. وهي مفيدة لأولئك الذين يعانون من تشوهات في الأذن مثل النمو العظمي في قناة الأذن أو تشوهات الأذن عند الولادة. أنها تساعد أولئك الذين يعانون من فقدان السمع التوصيلي أو المختلط. تعمل غرسة التوصيل العظمي عن طريق تجاوز أجزاء الأذن التي لا تعمل أو التالفة في الأذن الخارجية أو الوسطى.


4. أدوية المضادات الحيوية

العديد من الأدوية والمضادات الحيوية المنقذة للحياة لها آثار جانبية سلبية ويمكن أن تؤدي إلى فقدان السمع المؤقت أو الدائم على المدى الطويل. يمكن أن يسبب بعضها فقدانًا مفاجئًا للسمع أو مشاكل في التوازن. أنها تسبب ضررا لبنية الأذن الداخلية. ولهذا السبب تعتبر هذه الأدوية "سامة للأذن".


5. زراعة القوقعة الصناعية

إنها عمليات جراحية يتم إجراؤها للبالغين والأطفال الأكثر شيوعًا الذين يعانون من ضعف السمع أو انعدامه، وبشكل أساسي أولئك الذين يعانون من فقدان السمع الحسي العصبي الشديد إلى العميق. ويُؤخذ هذا في الاعتبار عندما يقوم المريض بتجربة المعينات السمعية دون أي نجاح. تهدف هذه الأجهزة إلى تحويل الصوت إلى نبضات كهربائية، وتجاوز الأذن بأكملها، وإيصالها إلى الأعصاب السمعية.


6. أجهزة الاستماع المساعدة

ومن المصطلح نفسه، فإن هذه الأجهزة "تساعد" المريض الذي يعاني من فقدان السمع على السمع بشكل أفضل. يمكن استخدامها مع المعينات السمعية أو غرسات القوقعة الصناعية لمساعدة المريض على سماع أصوات معينة بطريقة مضخمة. تعمل مكبرات الصوت الهاتفية، والأجهزة المتوافقة مع التلفزيون، والهواتف الذكية المتوافقة مع أدوات السمع، وأجهزة التنبيه على تحسين القدرة على السمع في المواقف التي لا يتمكن فيها المرضى من تمييز الكلام في البيئات الصاخبة والصاخبة. وهي تتصل بأجهزة مختلفة، مما يسهل التواصل والاستماع. فهي بمثابة ملحقات أو أدوات إضافية تعمل على زيادة مستوى الصوت وجعل صوت المتحدث أكثر وضوحًا سواء في الأماكن المزعجة أو الغرف التي يتردد فيها الصدى.


السمع هو أحد أهم الحواس لدينا. إنه يبقينا على تواصل مع أحبائنا ومحيطنا. لا تتركه دون علاج حتى تتمكن من الاستمتاع بالحياة بكل أصواتها الصحية. إن قبول حقيقة حدوث ذلك هو خطوة حاسمة من أجل الاستمرار والبحث عن الحلول.

Comentarios


bottom of page